الانقسام حول النازحين: لا سياسة للدولة

16 آذار 2019 | 00:30

الموقف الذي اعلنه وزير الخارجية جبران باسيل بالتزامن مع انهاء مؤتمر بروكسيل 3 حول النازحين لم يطرح اشكالية عدم وجود سياسة واحدة للدولة اللبنانية فحسب بل طرح امكان بناء الدولة على الاسس التي ساد ان الرئيس العماد ميشال عون انتخب رئيسا للجمهورية من اجلها. فرئيس الحكومة سعد الحريري الذي شارك في مؤتمر بروكسيل كان اعلن قبيل توجهه الى العاصمة البلجيكية من قصر بعبدا بالذات انه يمثل كل لبنان بحيث اوحى انه توافق ورئيس الجمهورية على الموقف الذي سيتم اعلانه، وهو موقف تميز بالتزام مضمون البيان الوزاري بحرفيته لجهة العودة الامنة على رغم الموقف المعروف للرئيس الحريري والذي كان اعلنه في 14 شباط الماضي لجهة اصراره على العودة الطوعية للنازحين. وهذه الاشكالية تشمل لقاء عقده الرئيس الحريري مع وزير الخارجية ايضا والذي يثير تساؤلات عما يتم الاتفاق هل هو على التعيينات او سوى ذلك ام على سياسة الدولة والمواقف التي يتم اعتمادها. والاشكالية الثانية ولو ادرج كلام باسيل في اطار الاستهلاك الداخلي الموجه لقاعدته الانتخابية او لحزبه، فان هناك خلطا بين موقع وزير الخارجية ورئيس "التيار الوطني الحر" على خلفية ان المنصب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard