لبنان أمام خيارين: العودة الى نور الشمعة ... أو تنظيم عمل المولّدات؟

14 أيلول 2018 | 00:00


يبدو أن معركة فرض العدادات على أصحاب المولدات قد بدأت في ظل التعرفة التي يقترحها وزير الطاقة والمياه، ويلوّح مع وزير الاقتصاد والتجارة بتطبيقها بالقوة. وفيما يؤمل أن يؤدي تركيب العدادات الى خفض تدريجي لتعرفة المولدات، تتجه وزارة الطاقة الى تطبيق استراتيجية الرفع التدريجي لتعرفة مبيع الطاقة لدى "مؤسسة كهرباء لبنان" خلال المرحلة المقبلة. لكن السؤال: هل يمكن رفع تعرفة المؤسسة مع تراجع الانتاج وساعات التغذية في حال لم يتم توفير التمويل للبواخر بما فيها "الباخرة المجانية"؟
ارتفع سعر اشتراك المولدات في لبنان بشكل حاد في حزيران 2018، وعلت صرخة المواطن، فردّ وزير الاقتصاد والتجارة في 12 تمّوز بإصدار مذكرة تجبر أصحاب المولدات على تركيب نوع محدد من العدادات على نفقتهم الخاصة لجميع المشتركين بدل نظام الاشتراك الحالي، وذلك بحلول آخر ايلول 2018، على ان تقوم الوزارة بتحديد الأسعار ومراقبتها رغم تأكيدها أن نشاط المولدات غير قانوني، ولا يحق لأصحابها المطالبة بأي تعويض لاحقاً، بسبب الاحتكار الممنوح لـ"مؤسسة كهرباء لبنان" في مجال الإنتاج، فما كان من أصحاب المولدات الخاصة إلا أن هددوا بالتوقف عن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard