شاشة - Dancing with the Stars مليء بالمفاجآت: 1000 دولار وتبادل قُبل وغزل البنات!

22 تشرين الثاني 2013 | 00:00

ليس المشتركون جميعهم في "Dancing with the Stars" (MTV) عشّاقاً للرقص، ومنهم مَن هدفَ عودةً تلفزيونية، أو، على الأقل، أوحى بذلك. بعض تعليقات مقدّميه كارلا حداد ووسام بريدي لا يُقنع. الثابت هو تميّز صورة المخرج باسم كريستو.

"بلاتيا" مسرح الموسم الثاني، وعليه قدّم 14 مشتركاً مروراً راقصاً صمّمه شركاؤهم المحترفون ودرّبوهم على تنفيذه. نشاهد في التقرير الذي يسبق الرقص، "خطط" المدرِّب لتسهيل دور النجم. هذا بواسطة حبل، وذاك بالشوكولا. تعرّفنا الى المشتركين على دفعتين: النجمات أولاً، وفي الاسبوع التالي، حان رقص النجوم. ثم فاجأتنا المحطة: حلقتان متتاليتان، الأحد والاثنين. زُف الخبر كاستثناء ما بعده استثناء، لكأنه الجائزة. وبمناسبة الجائزة، ثمة ألف دولار، كثِّف التصويت واكسبها، شريطة ان يحالفك الحظ. ما عليك إلا إكثار الـSMS.
برزت دانيلا رحمة حيويةً في خطواتها. بالعربية، نصحها دارين بانيت: "كملي هيك"، ولما رقصت وشريكها رائد مراد على "شيكي شيكي بوم"، نالت علامات جيدة. تحسّن أداء ألين خلف. التانغو على وقع "حرّمت أحبّك" مع شريكها عبده دلول، استفزّ في ربيع نحّاس ملاحظة: "ابتعدي من التمثيل"، وقد تنسحب النصيحة على جويل حاتم أيضاً. لعلّها كانت واثقة بأنها ستُستبعد، إذ لم تقدّم وشريكها طوني رامح رقصاً مقبولاً، ولما نجت صُدمت. في دائرة الخطر، وقف شادي مارون وشريكته كلواي حوراني، ميكايلا وشريكها شريف ربيع، وإيوان وشريكته ساندرا ايليا. ضمن المفاجآت ان يُستبعد نجمان. ايوان، فميكايلا، وإذا بحاتم تنفعل على طريقة طلاب "ستار أكاديمي": دموع ومآسي الفراق.
يبدو الموسم قائماً على الكيمياء وكيفية تحققها: بين الثنائي المشترك والثنائي المقدِّم. "بإيجاز" ينقل بريدي ملاحظات بانيت: ثمة نقص في التواصل ما بين مارسلينو جبرايل وهبة مخايل، "مثل لوح زجاج". وعن التواصل، ابتكر بريدي سُبلاً، فأهدى ميرا سماحة غزل البنات. الى ان ردّت حداد: قبلة على وجه أعضاء لجنة التحكيم، عدا سماحة، وبدأت بمازن كيوان. مشهد توزيع القُبل خلا من الضرورة والإقناع، وبدا مفتعلاً. مازحها بريدي قائلاً انها تزايد عليه، فردّت المزاح بالجدّ: "بالعكس، أنا وانتَ بنكمّل بعض لنقدّم أحلى صورة للبرنامج". المناكفات، إن لم تكن وليدة ذاتها، تنقلب ضداً، والمُشاهد يلحظ.
أُعجب بريدي بأداء نمر سعادة وشريكته كارولين كرم، وأثنى: "أدرك كم أنتَ مصمم على الرقص كتصميمك للبزات التي أرتديها". شعرت حداد بضرورة ان توجّه لمصمم فساتينها تحية، هي التي بدت متألقة بالأسود في سهرة الأحد. قالت لها مايا نعمة بعد تقديمها الرقصة: "طالعة بتعقدي"، وميكايلا التي غادرت، وصفتها بالعروس. يتطلّب الأمر الشكر بالقُبل بعد الاطراء، ويبدو ان حداد تحب ان تُغازَل. أداؤها في التقديم يعوزه بعض التحسّن، فتتجنّب طرح أسئلة أقل عمقاً، كسؤالها رائد مراد، مستغربة، عن الرقص، وهو الآتي من التخصص الهندسي، إذ ان الهندسة والرقص، في رأيها، "بعاد عن بعض من السما للأرض".
ورقص ايلي استيفان وشريكته رلى عبدالملك، علي حمود وأماندا أبي راشد، بريجيت ياغي وأسادور أوردجيان، كارول الحاج ومايك بولاديان، وجورج شلهوب وساندرا عباس. عبرةٌ مشاركةُ شلهوب، وللحاج قالت سماحة: "كلِك حماسة وحياة". قلّة أظهرت تمكّناً في الرقصة المُدرَّب عليها، والبقية أدّت بميكانيكية. لم يكن شادي مارون الأفضل، لكنه عفوي، يُدخل ما يتفوّق به (التقليد)، بما يختبره (الرقص). ولما كان المطلوب رقصة الباسدوبلي الصارمة، قلّد النائب محمد رعد.

fatima.abdallah@annahar.com.lb
Twitter: @abdallah_fatima

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard