الآتون الأوكراني بين موسكو والقسطنطينية: من يمنع الانشقاق الآتي في الأرثوذكسية؟

8 آب 2018 | 00:02

الوضع الأرثوذكسي العالمي مُقلِق. وحدته الجامِعَة مُهدَّدة وهي لم تَسلَم بعد من تداعيات مجمع كريت ٢٠١٦. فطريقة تحضيره وانعقاده ومُقرّراته بحضور "بعض" وليس كل الكنائس الأرثوذكسيّة، أنتجت تعقيدات وشرخاً بين البطريركيّات الارثوذكسيّة الأربع عشرة. يبدو أننا نتّجِه في الأزمة الأوكرانيّة المُحتدمة بين قطبي الأرثوذكسية، اليوناني والروسي، لأول تطبيق لقاعِدة الأكثرية في القرارات الكنسيّة الأرثوذكسيّة الجامِعَة على حِساب مَنطِق الإجماع، المقياس الذي يجب أن يسود، منعاً للانشقاق، وبالأخص، في ما يتعلق بقرارات منح الاستقلالية الكنسيّة لمنطقة في الكنيسة الجامعة. في الظاهر، تتمحور الأزمة حول نيَّة البطريركية القسطنطينيّة بطلب من السلطات السياسيّة الأوكرانيّة مَنح الكنيسة في اوكرانيا الاستقلال الكنسي لِجَعلِها كنيسة مُستقلّة على غرار البطريركيّات الأرثوذكسية المُستقلّة الأربع عشرة. فعمليّة تبشير البلاد السلافيّة انطلقت على يَدِها من تسالونيكيّة ومن رحم المسيحيّة البيزنطيّة على يد راهبين بيزنطيين، كيريل ومتوديوس. وتضيف القسطنطينيّة أنه كان لها اليد في معموديّة فلاديمير الكبير، في 28 تموز من سنة 988، ومن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard