في حضرة غسان تويني

8 حزيران 2018 | 00:13

في حضوره، كما في غيابه، الهالة نفسها، الوقور نفسه، الهيبة نفسها. انه غسان تويني، وكفى. لا يسأل لبناني، وكثيرون من العرب والاجانب، عن غسان تويني الا ويحتارون في وصفه. نختلف معه وحوله، لكن أحداً لا...
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard