لضرورة قيام معارضة

7 آب 2017 | 00:00

ليست المعارضة عملاً من رجس الشيطان. المعارضة عمل ضروري ومهمة وطنية لتصويب الامور فيما لو جنحت السلطة، وهي غالباً ماضية الى جنوح في دول العالم المتحضر، فكيف في بلداننا التي لا قيمة حقيقية للمؤسسات فيها، والا لشاهدنا فصلاً للسلطات محترماً لا شكلياً فقط، ولما وجدنا في النيابة والوزارة الاشخاص أنفسهم يستغلون مواقعهم الحكومية لغايات انتخابية ما يحرم زملاءهم النواب تلك الفرص. يوفرون الخدمات لمناصريهم، ويستغلون مؤسسات الدولة لمواجهة خصومهم في السياسة. ولو كان الفصل حقيقياً لما تابعنا الجدل الدائر حول التشكيلات في القضاء، اللهم اذا حسنت النيات، واعتبرناها تشكيلات، وليست مداخلات تؤثر سلباً في مجرى العمل القضائي. وقد يكون فصل السياسة عن القضاء أمراً ملحاً أكثر من فصل النيابة عن الوزارة لأن القضاء هو الضامن لانتظام الامور متى أصابها خلل. وهو المرجع الذي يأمن له المواطن هرباً من الظلم، وأيضاً من جور السلطة عليه.  حكومة الظل في دول متقدمة جزء من الحياة السياسية، ووزراء الظل يقاسمون الوزراء الفعليين مقار الوزارات ويتقاضون رواتب من خزينة الدولة لانهم العين الساهرة على كل خلل وكل تجاوز.
وفي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard