الرقة في الطريق إلى الحسم... فإلى أين ينقل الجهاديون "عاصمة الخلافة"

5 حزيران 2017 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

عربات مدرعة من صنع اميركي على طريق قرب بلدة عين عيسى في ريف الرقة السبت. (أ ف ب)


تقترب ساعة الحسم في معركة الرقة بعد التقدم الجديد الذي أحرزته "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) بدعم من الإئتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في ظل تساؤلات عن الوجهة التي سيتخذها مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) بعد طردهم من المدينة. استولت "قسد"، التي تمثل "وحدات حماية الشعب" الكردية عصبها الرئيسي، على بلدة المنصورة على مسافة 20 كيلومتراً جنوب غرب الرقة وسد البعث المجاور لها بعد اشتباكات مع "داعش" ثم انسحاب مقاتلي الأخير. وقد وضع الناطق باسم "قسد" طلال سلو هذا التقدم على الجبهة الغربية للرقة ضمن المراحل الاخيرة قبل بدء الهجوم على المدينة. وأوضح ان "الهجوم على الرقة سيحصل من ثلاثة محاور بعدما انجزت قوات سوريا الديموقراطية الحصار من الجهتين الشمالية والشرقية وهي تعمل على تمكين حصارها من الجهة الغربية". ومنذ اطلاقها حملة "غضب الفرات" لطرد "داعش" من الرقة، تمكنت "قسد" من التقدم على جبهات عدة من أجل عزل مدينة الرقة. وهي تنتشر حالياً على مسافة كيلومترات منها من الجهات الشمالية والشرقية والغربية. ولم يبق امام الجهاديين سوى ريف الرقة الجنوبي وغالبيته منطقة صحراوية،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard