درّاجة دنيس هوبر تزور بيروت

11 تموز 2013 | 00:00

"ايزي رايدر" لدنيس هوبر.

حدث جديد من تنظيم "متروبوليس" و"ذا غارتن" يبصر النور في "بيال": عروض سينمائية في الهواء الطلق لأفلام من صنف الـ"رود موفي" (الأفلام المتنقلة). تُستهل السلسلة في 20 الجاري بفيلم "ايزي رايدر" للراحل دنيس هوبر، الشريط الأيقونة الذي يندرج ضمن هذا النوع. تلي العرض حفلة موسيقية.
من غير الممكن الا نرى تشابهاً بين "نهاية" دنيس هوبر (1936 ــ 2010) والموت المجاني السخيف الذي كان في انتظار سائق الدرّاجة النارية الذي اضطلع بدوره هوبر، الى جانب بيتر فوندا، في اخراجه الاول "ايزي رايدر" (1969) الذي "غيّر" حياة اسطول كامل من المشاهدين في العام الذي اختُتمت به الستينات، مثلما غيّر ايضاً الرؤية الشاملة لكيفية صناعة السينما وفهمها في هوليوود. "ايزي رايدر" جاء بمنزلة بيان تأسيسي للسينما المستقلة. هوبر وفيلمه هذا، ذو النهاية المأسوية، شكّلا حالة غير مسبوقة في عاصمة السينما الأميركية من خلال عكسه رؤية هجينة للحياة خارجة على القوانين والأعراف الاجتماعية والقوالب المعممة، مع لحظات هذيان وهلوسة صارت "ديانة" تلك المرحلة، التي شهدت غزو حركات الهيبي لكاليفورنيا وصعود نجم مخدر الـ"ال اس دي". وضع الفيلم حداً للنفاق الذي سيطر على بعض الأفلام الهوليوودية في تصوير حياة الأميركيين، وتلك الازدواجية القاتلة في نصوصها. وكان شديد الواقعية في ارتباطه بمكان وزمان محددين، ولمخاطبته جيلاً كان ضاق ذرعاً بكل شيء، بدءاً من حرب فيتنام.
من خلال التزامه منطقا سياسيا غير سليم، أصبح هوبر نموذجاً وبطلاً لجيل كامل من السينمائيين. أمثال سكورسيزي وسبيلبرغ ودو بالما وبيتر بوغدانوفيتش وروبرت ألتمان كانوا شاكرين له كونه من الذين ساهموا في انتزاع السينما من أيدي اقطاب الستوديوات ووضعها في أيدي سينمائيين شبان متحمسن، وكانوا اقتفوا في ذلك خطى "الموجة الفرنسية الجديدة" التي ولدت في أواخر الخمسينات. مع أمثال برت شنايدر وروبرت ايفانس وجاك نيكلسون، كانوا يحلمون بسينما، مثل تلك التي يصنعها روجر كورمان، متقشفة وغير استعراضية.
مع "ايزي رايدر" أخيراً، وجدت الثقافة المضادة طريقها الى فيلم مستقل مُنجز خارج نظام ستوديوات الـ"مايجرز". في السينما الأميركية، هناك مرحلة ما قبل "ايزي رايدر" وما بعد "الثور الهائج" لسكورسيزي. كلّف الفيلم نصف مليون دولار وحقق 20 مليوناً في شبّاك التذاكر، ونال جائزة أفضل عمل أول في مهرجان كانّ.

(▪) Night Riders: an outdoor road movie cycle ـــ "ذا غارتن" (بيال)، السبت 20 تموز الساعة السابعة مساء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard