انقذوا لبنان قبل فوات الأوان

29 نوار 2020 | 00:05

بالله عليكم ساعدونا. يا أشقّاء، يا أصدقاء، انقذونا كما كنتم تفعلون دائماً. إنتشلوا هذا اللبنان البائس من أيدي الذين أفلسوه، وبهدلوه، وشرشحوه في مجالس الكبار، وحيث كان موقعه موقع الكبار، وحيث كان دوره دور الكبار.بالله عليكم، اصغوا إلى أنين هؤلاء اللبنانيين المقهورين الطيّبين الذين أجبروا أبناءهم على الهجرة والهرب من لبنان الغني الهني. لبنان وبيروته التي كانت سيدة العواصم. سامحوا الضالّين، واصغوا إلى الأوفياء، واعملوا بما يقولون ويفعلون، لا بما يقول اولئك ما يُمحى قبل أن يطلع الضوء.
أنتم أهلنا أيضاً بعد غياب أهلنا أولئك النبلاء. كيف نسترجع بشارة الخوري؟ ومن أين لنا كميل شمعون؟ ومَن يهدينا فؤاد شهاب آخر، ورياض الصلح آخر، وصائب سلام آخر، ورشيد كرامي آخر، وصبري حماده آخر، وأحمد الأسعد آخر، وعادل عسيران آخر، وشارل دباس آخر، وحبيب أبو شهلا آخر، وأيوب تابت آخر؟
تعالوا وانظروا إلى ما يفعلون بنا، وبلبنانكم الذي كان صوتكم أيضاً، وصوت القضايا العربيّة، وبجدارة، وإخلاص، وتفانٍ.
ألم تصلكم الأصوات؟ ألم تصلكم أخبار المليارات وهي تحترق على قناديل الكهرباء المنطفئة؟
لا تصدّقوا أن لبنان أدار لكم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard