بري مع استعجال الحكومة... قبل ثورة الجياع

14 كانون الأول 2019 | 02:30

يشبه الرئيس نبيه بري حال البلد بغريق في بحيرة لا خلاص منها الا التمسك بخشبة تمكنه الوصول الى البر ليبقى على قيد الحياة. وتبقى خشبة خلاص اللبنانيين اليوم تأليف الحكومة وجبه كل التحديات والاخطار التي تهددهم. قبل دقائق من المؤتمر الصحافي للوزير جبران باسيل اول من امس سئل بري عن خلاصة جلسته واياه ،فأجاب: "انتظروه واستمعوا اليه مباشرة". لم يكن بري منزعجاً مما قدمه باسيل وقت تترنح العلاقات بينه وبين الرئيس سعد الحريري . وقبل حضوره الى عين التينه كان باسيل قد اتخذ قراره بالتوجه الى المعارضة من ابوابها الواسعة لكن بري وقف له بالمرصاد ومنعه من الاعلان عن هذه الخطوة التي قد تنهي ما تبقى في البلد على المستوى السياسي. وسمع شروحات طويله من بري على مدار تسعين دقيقة. ومن دون ان يعلن رأيه في الخيارات التي قدمها باسيل الا انها تحظى بـ"مقبولية" عند رئيس المجلس الذي بدأ تفعيل وتيرة اتصالاته مع الافرقاء المعنيين تمهيدا لانجاح الاستشارات النيابية الاثنين المقبل. ولا مانع من تأجيل موعدها اذا لم تكن الاتصالات الجارية قد أدت الغاية المطلوبة منها على طريقة ان يأكل الجميع العنب وليس قتل الناطور.
...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard