حاجة ترامب والسعوديّة والإمارات إلى "هدوء" مع إيران!

7 كانون الأول 2019 | 00:03

دونالد ترامب (أ ب).

تساءل الكثيرون في العالم عن السبب الذي دفع رئيس الولايات المتّحدة دونالد ترامب إلى زيارة أفغانستان الأسبوع الماضي. صحيح أنّه احتفل هناك بعيد الشكر وصحيح أنّه أراد بذلك إعطاء مُواطنيه الانطباع بأنّه يهتمّ بجيشه المُنتشر منه فيها 16 ألف جندي، والتأكيد للحكومة الأفغانيّة استمرار اهتمامه بمساعدتها لمواجهة "حركة الطالبان" ومقاتليها الذين حقّقوا نجاحات كثيرة على حسابها في السنوات الأخيرة. لكنّ الصحيح أيضاً استناداً إلى معلومات جهات ديبلوماسيّة – سياسيّة إقليميّة ودوليّة أنّ ترامب يعرف أن "الطالبان" ستُسيطر عليها كلّها فور انسحاب أميركا منها ويريد توفير انسحاب آمن لجنودها. ولتحقيق ذلك كلّه يحتاج إلى إيران التي أغرقها بالعقوبات القاسية بعد سحبه بلاده من "الاتفاق النووي" الموقِّع معها، وتوعَّدها بجلبها إلى طاولة التفاوض معه بشروطه، إذا بقيت على عنادها. أمّا حاجته إليها فتنبع من علاقتها الجيّدة مع "الطالبان" ومع "الهزّارة" الشيعيّة في أفغانستان ومن نفوذ قليل لا يزال لروسيا فيها. لكن ترامب يريد إضافة إلى ذلك توظيف الانسحاب العسكري من تلك البلاد في حملته الانتخابيّة الرئاسيّة. وفي هذا المجال لا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard