السنيورة: بماذا شعر عون أمام الاشتباكات؟ والحريري الأصلح للحكومة

28 تشرين الثاني 2019 | 01:50

لا يتعب الرئيس فؤاد السنيورة من الغوص في عالم السياسة والارقام وفذلكة الموازنات، وبعد اعتزاله المناصب في السلطة الا انه بقي يتنفس هذا الاوكسجين الذي درج على تنشقه. ولا يزال الرجل محل متابعة عند من يحبه ومن يكرهه. يطلق كلماته ومواقفه بلغة الرياضيات ومن دون قفازات. ويرى ان الرئيس سعد الحريري هو "الأصلح لرئاسة الحكومة". لا يحبذ الدخول في الاسماء التي يجري طرحها ويتم تداولها بين السياسيين وفي الاعلام ويحترم الجميع، الا ان لسان حاله يفيد انه لا يقتنع بأسماء يجري البحث فيها وهي لم تخضع لتجربة سياسية في سلم الادارة والحكم على قاعدة انه لا يمكن لطالب في علوم الطيران ان يقود طائرة اذا لم يكن خاضعاً لسلسلة من التجارب والاختبارات. وثمة اسماء تطرح للحلول في السرايا الكبيرة وهي لم تخضع لمعمودية النار. ويستعين السنيورة هنا بمثل يردده أهل صيدا "ليس كل من يصف الصواني بصير حلواني".
ومن هنا لا يزال يتمسك بالحريري، ولا سيما في هذه المرحلة على غرار زميليه في نادي رؤساء الحكومات السابقين نجيب ميقاتي وتمام سلام انطلاقاً من جملة اعتبارات. وان هذا التوقيت يستدعي في رأيه تشكيل حكومة من المستقلين. وعند سؤاله...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard