التكليف إلى الأسبوع المقبل ... وموسكو مع بقاء الحريري

15 تشرين الثاني 2019 | 01:50

لم تتلقَّ جهات لبنانية عدة واخرى ناشطة في الحراك بارتياح الموقف الروسي غير المرحب بتشكيل حكومة تكنوقراط، إذ ثمة من اعتبره يصب في مصلحة قوى 8 آذار التي تتمسك بمجلس وزراء مختلط من سياسيين واختصاصيين. ولم تكن موسكو مؤيدة لخطوة لجوء الرئيس سعد الحريري الى الاستقالة، ولا تزال ترى فيه الشخصية الفضلى للبقاء في هذا الموقع. كما انها لا ترى ضرورة التمسك بأسماء شاركت في الحكومة السابقة، وان هذا الامر، من النافذة الديبلوماسية، يبقى متروكاً للبنانيين. وفي طيات السياسة الروسية وديبلوماسيتها حيال لبنان، تشديد على ثوابت الحفاظ على المؤسسات الدستورية في البلد بدءا من موقع الرئيس ميشال عون.وفي زحمة هذه التحديات، لوحظ ان رئيس الجمهورية يتعاطى وفق نظرة شمولية شديدة الوضوح مع التطورات الاخيرة على الارض، ويتابع بدقة ما يحصل على محاور الطرق المقطوعة، ويذكر امام زواره اسماء من يشرفون على هذه المهمات، ويكرر انه مع مطالب الحراك ومساندته له في حربه على الفساد، وان الحراكيين يكملون مشروعه "ولكن من غير المقبول الاستمرار في قطع الطرق"، ويتوقع ان يتم الاعلان عن الاستشارات النيابية في منتصف الاسبوع المقبل. ويرد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard