حكومة "تكنوقراط" ليست كافية... الإصلاحات أولاً

9 تشرين الثاني 2019 | 02:20

تصوير حسام شبارو.

عندما انتفض اللبنانيون ضد السلطة، برز من بين المطالب استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري واستبدالها بحكومة تكنوقراط تكون قادرة على الانقاذ ووقف الانهيار، وتكون السبيل الأنجع لرفع قبضة السياسيين عن مكامن الدولة من أجل بقاء لبنان. وفيما يجري الحديث جدياً عن إمكان تأليف حكومة تكنوقراط، اعتبر التقرير الأخير لـ"ميريل لينش" أن "حكومة تكنوقراط ذات صلاحيات إصلاحية واضحة وقدرة على التنفيذ، قد تتمكن من استعادة الثقة المحلية واكتساب الدعم الدولي وشراء الوقت، لكن يمكن أن تَرِث ظروفاً اقتصادية عصيبة وتواجه صعوبة في تطبيق التقشف".لا شك في أن المرحلة التي يمر بها لبنان غيّرت المعادلات التي كانت الحكومة تشكَّل على أساسها، إذ لم يعد كافياً قيام حكومة بأسماء جديدة فحسب، بل الأهم تغيير النهج المتّبع من الحكومات التي توالت على الحكم، وإن كان ثمة اقتناع لدى الجميع بأنه اذا لم يكن هناك توافق سياسي فإن اي حكومة حتى لو كانت حكومة تكنوقراط، لن يكون في مقدورها انجاز اي تقدم أو اصلاح.
ولكن مع التغيرات التي قد تحصل على الصعيد الحكومي، ثمة ضرورة لتبيان الإصلاحات القادرة على إنعاش الاقتصاد في ظل الأزمة الراهنة، فيما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard