هل تجاوزت الأزمة أهل السلطة؟

7 تشرين الثاني 2019 | 00:06

ثورة نسائية في وسط بيروت (نبيل اسماعيل).

كشفت مصادر اقتصادية ان ما حصل من حشد على طريق بعبدا يوم الاحد الماضي والخطابات التي القيت والتي تم الرد عليها في الشارع بحشود عمت كل المناطق ضيقت الهامش المالي او النافذة التي فتحت امام القطاع المالي يوم الجمعة الماضي. اذ ان السوق المالية والمصرفية احسنت التعامل مع اعادة فتح المصارف امام اللبنانيين بعد اقفال دام اسبوعين وادارت الامور في شكل جيد بحيث لم تسمح لاي هلع ان يعبر عن نفسه في التعامل الذي انطلق. وكانت هذه نقطة بالغة الايجابية نظرا الى الوضع القائم حتى برزت تطورات الاحد الماضي التي ادت الى تضييق اكبر في الخطوات في المصارف واجراءات احترازية واستباقية اكبر كذلك خصوصا مع تنامي الانطباع بان التفاؤل الذي ساد عن ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة قد تضاءل او تراجع. وليس واضحا ما اذا كان الحكم يعتقد بان التضييق الاقتصادي والمالي يمكن ان يخفف غضب اللبنانيين وعدم تعاظم احتجاجهم في ظل ارتسام شبح الانهيار بالنسبة اليهم في ظل ترف في الممارسة السياسية ازاء الدعوة الى الاستشارات النيابية من اجل تأليف الحكومة. اذ ان المرجح ان المزيد من التأزم الذي يشهده الناس يخشى ان يدفعهم اكثر نحو الشارع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard