وفي اليوم الثالث الحشود إلى ذروة الضخامة... "القوات" تستجيب وتستقيل وجلسة الحكومة معلَّقة

20 تشرين الأول 2019 | 01:38

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تصوير نبيل اسماعيل.

ما بين مهلة رئيس الحكومة سعد الحريري وكلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، ساعات قليلة، قلصت الوقت الفاصل عن انقضاء الساعات الـ 72، ولم تثن الحشود من الزحف الى ساحة رياض الصلح وباقي الساحات في مختلف المناطق اللبنانية، في تعبير شعبي صارخ عن رفض كل المواقف السياسية الصادرة من خارج تلبية مطالب التحرك الشعبي، بعدما حسم نصر الله مصير المطالب المنادية باستقالة الحكومة او اسقاط العهد او اجراء انتخابات نيابية مبكرة بلاءات حازمة مفادها بأن لا مس بالعهد او المجلس النيابي او الحكومة، مرفقا بتهديد مبطن بأن حزبه لم ينزل بعد الى الشارع " وعندما ينزل لا يخرج منه الا بعد ان يحقق اهدافه".وفيما شهدت ساحات الحراك ارتفاعا في وتيرة المشاركة، جاء اعلان رئيس حزب " القوات اللبنانية" سمير جعجع استقالة وزراء الحزب من الحكومة نتيجة عدم لمس جدية كافية في التعاطي مع الازمة، لتشكل خرقا في المشهد الحكومي المأزوم، تعاملت معه الجموع المحتشدة بكثير من الترحيب المقرون بالترقب لمزيد من الاستقالات التي يمكن ان تؤدي الى استقالة الحكومة.
في المقابل، واذ نفى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط اي توجه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard