"طريق الحرير" الصيني تمر في لبنان!

12 تشرين الأول 2019 | 07:30

لم يكن العرض العسكري الذي قدمه الحزب الشيوعي الصيني بمناسبة مرور سبعين سنة على تأسيسه أكثر من شهادة تجديد لثورة استمرت بعد إنهيار النظام الاشتراكي الذي أسسه لينين وستالين!ومن المؤكد أن ذلك العرض الاستثنائي لم يكن معداً لترويع محتجي "المظلات" في هونغ كونغ، وإنما لاستفزاز الولايات المتحدة، وتذكيرها بأن بديلتها الآسيوية هي في طريق الهيمنة الكاملة على ما تبقى من مفاصل القرن الواحد والعشرين.
لهذا السبب استنفر الرئيس شي جينبينغ خمس عشر ألف فرقة، إضافة الى مئة ألف نفر حزبي كانوا يستعرضون للمرة الأولى أسلحة بقيت محجوبة عن أنظار المشاهدين والمراقبين. وشوهدت في طليعة تلك الأسلحة صواريخ موجهة عابرة للقارات من طراز DF-41. وهي مزودة بأجهزة مبرمجة قادرة على ضرب أهداف في كل مدينة من مدن اميركا.
وفي خطاب استغرق إلقاءه في قاعة المؤتمرات ثلاث ساعات ونصف الساعة (أطول من خطب كاسترو بنصف ساعة)، أكد الزعيم الصيني أن القوات المسلحة أرست نظاماً دفاعياً، بخلاف أنظمة التسلح في البلدان الغربية. ولقد ترافقت إصلاحاته في صفوف الجيش مع انتهاج استراتيجية جديدة قضت بإلغاء ستمئة ألف منصب من أصل ثلاثة ملايين مجند....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard