إطلاق النسخة الثامنة من "خيار غونكور الشرق"

3 تشرين الأول 2019 | 05:25

أطلقت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط في مؤتمر صحافي في فندق سمولفيل، بدارو، النسخة الثامنة من الجائزة الأدبية الفرنكوفونية الإقليمية "خيار غونكور للشرق"، وهي تدرج منذ استحداثها عام 2012 تحت رعاية أكاديمية غونكور الممثلة هذه السنة باثنين من أعضائها برنار بيفو وبول كونستان

وسيتم الإعلان عن "خيار عونكور للشرق للسنة 2019" في 16 تشرين الثاني المقبل، في معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت في مركز بيروت الدولي للمعارض والترفيه – بيال (فرن الشباك) بعد مداولات لجنة الحكم الطالبية برئاسة سلمى كوجك، وهي روائية فرنكوفونية تنظم ورش كتابة ابداعية. وللمناسبة، سيتسلّم الكاتب دافيد ديوب الفائز بجائزة "خيار غونكور الشرق 2018" الترجمة العربية لروايته "Frère d’âme" (شقيق الروح)، الصادرة عن دار الفارابي (لبنان) في جناح الناشرين الناطقين باللغة العربية في اليوم نفسه.

وذكّر المدير الإقليمي للوكالة الفرنكوفونية ايرفيه سابوران، في كلمة بالبعد الإقليمي الذي تتميز به هذه الاحتفالية التي تشهد هذه السنة مشاركة 11 بلداً، هي المملكة العربية السعودية، جيبوتي، مصر، الإمارات العربية المتحدة، العراق، إيران، الأردن، لبنان، فلسطين، السودان وسوريا. وستتشكّل 37 لجنة حكم طالبية من 32 جامعة من جامعات الشرق الأوسط. وتتميّز هذه السنة بعودة جامعة غزة للمشاركة".

أما نائبة مدير المعهد الفرنسي في لبنان إينا بوان من جهتها، فأثنت على أهمية هذا الحدث الاستثنائي الذي يجسّد دور الفرنكوفونية ويعزز تألقها في الشرق الأوسط. وقالت إن هذه الجائزة تعكس التنوّع والديناميكية الثقافية التي يفرضها طلاب هذه المنطقة وتتيح لهم فرصة التدرّب على النقد الأدبي من خلال القراءات والنقاشات وتحرير المقالات الأدبية.

اما رئيسة لجنة الحكم الطالبية لجائزة "خيار غونكور الشرق للسنة 2019" سلمى كوجك، فقالت إنه "مع خيار غونكور للشرق تسافر الروايات عبر البلدان من السودان إلى فلسطين، ومن جيبوتي إلى لبنان، ومن المملكة العربية السعودية إلى إيران. تتخطى هذه الروايات الحدود والخطوط وتتميّز بقدرتها على قلب الموازنات والتقاليد والأعراف. وكأن لها قدرة سحرية. كل هذه الروايات، وهذه الكلمات التي لم تكتب لنا في شكل خاص، هذه الكلمات التي صاغها الكاتب بكل إبداع نجحت في خرقنا واستطاعت أن تبدّلنا وأن تحرّك فينا شيئاً ما ذات قيمة كبيرة...".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard