هل تخرج خطة الكهرباء عن سيطرة وزيرة الطاقة؟ سلعاتا تنتفض على مشروع محطة كهرباء الغاز!

20 أيلول 2019 | 04:53

توحي مؤشرات عدة بأن بنودا أساسية من خطة الكهرباء وبرنامج تنفيذها باتت مهددة بالخروج عن سيطرة وزيرة الطاقة ندى بستاني التي أكدت مرارا أن خطتها تسير وفق ما هو مرسوم لها، نافية وجود أي صعوبات او عرقلة يمكن أن تعوق تنفيذها. حتى عندما أبطل المجلس الدستوري البند من القانون 129/2019 المتعلق باستثناء تلزيم معامل الإنتاج على طريقة الـBOT من بعض أحكام قانون المحاسبة العمومية التي لا تأتلف مع "عقود شراء الطاقة"، بقيت على تفاؤلها ونفت أن يؤدي ذلك إلى عرقلة الخطة، مكتفية بتأكيد التزام قرارات مجلس الوزراء. ولكن يبدو أن بعض الظروف قد تغيرت مع الوقت الذي حمل تطورات جعلت الأمور مختلفة عما سبق، بحيث بات طموح الوزيرة يواجه تعقيدات جدية تعاكس الإشارات الإيجابية التي أرسلتها في اتجاه مؤتمر "سيدر" وسفيره بيار دوكين، الذي خرج بانطباع مفاده أن ثقته بها في محلها وأن لا شيء سيقف في وجه تنفيذها الخطة.أما المعوقات الجديدة التي تلت الانتكاسة التي أصابت تفاهم مستثمري معمل دير عمار - 2، وباتت تواجهها بستاني اليوم، فتتمثل بإعلان مجلس بلدية سلعاتا رفضه القاطع لإنشاء محطة الكهرباء التي تعمل على الغاز في البلدة، مع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard