عين الدولة على "الميدل إيست"... فهل تبيع أسهمها؟

4 أيلول 2019 | 07:30

طيران الشرق الأوسط (الصفحة الرسمية في "فايسبوك").

عندما أراد رئيس الحكومة سعد الحريري اعطاء مثال على الشركات الناجحة بغية تطبيق ما ورد في ورقة بعبدا الاقتصادية حيال طرح أسهم الشركات التجارية المملوكة من مصرف لبنان، لم يجد أنجع من شركة "الميدل إيست" ليبرزها مثالا يحتذى في هذا الإطار.لكنها ليست المرة الأولى يتم الكشف عن نية طرح جزء من أسهم الشركة أمام القطاع الخاص والجمهور للتداول، فقد سبق أن أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قرار طرح نسبة 25% من أسهمها أمام القطاع الخاص على مراحل، ليتملكها ويتداولها بعد إطلاق المنصة الالكترونية لتداول الأوراق المالية والأسهم، على أن يباشر المشروع فور التوافق السياسي.
كما أن "الميدل ايست" كانت تتجه إلى طرح أسهمها قبل عام 2008، ثم عدلت عن هذا التوجه بعد الأزمة المالية العالمية التي ضربت العالم آنذاك، وأثرت سلبا على البورصات العالمية والعربية، بما جعل طرح أسهمها خطوة ذات مخاطر مرتفعة، في رأي المعنيين. أما حاليا، فإنّ طرح أسهم "الميدل إيست" للبيع يعدّ عاملا إيجابيا ومُشجّعا لأن مثل هذا الطرح لشركة تتميّز بتحقيق أرباح هو عامل جذب للأموال بما يُساعد مالية الدولة اللبنانية، وفي الوقت عينه يخدم أهداف مؤتمر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard