"اللحظات العصيبة" ترافق الحكومة من الموازنة إلى"سيدر"

22 تموز 2019 | 03:20

لم يكن مستغرباً ان يبحر مركب الموازنة في ساحة النجمة ويحصل على ثقة الكتل النيابية الكبرى والقبول ببنودها، وإن خالفت "القوات اللبنانية" حركة الرياح الوزارية والنيابية التي لم تتأقلم معها، وهذا ليس وليد الأمس بل ظهرت معالمه منذ الاسبوع الاول لانطلاقة الحكومة. نالت الموازنة 83 "نعم" و17 ضد وامتناع النائب ميشال ضاهر الذي اخذ خياره على اساس اقتصادي. هذا يعني ان 27 نائباً لم يواكبوا نهائيَّ هذا الفصل ولم يشاركوا في التصويت مع استثناء النائب السابق نواف الموسوي الذي كان ينتظره النواب المنافسون من غير خطه قبل الحلفاء ويتوقفون عند مداخلاته، ومن بينهم الرئيس سعد الحريري وصولا الى نواب "القوات". ويعبّر الرقم 83 عن خلل سياسي، مع الاشارة الى ان بين هؤلاء عدداً لا بأس به لم يقتنع بمندرجات الموازنة وما حملته من معطيات، الى درجة ان نائباً من الناشطين في لجنة المال والموازنة يلخصها بـ"شيكات من دون رصيد". ولم تصل حصيلة الـ"نعم" الى الثلثين رغم نيلها تأييد "حزب الله" للمرة الاولى منذ مشاركته في الندوة البرلمانية عام 1992.وجرت مناقشة الموازنة على وقع لحظات سياسية عصيبة، ولا سيما ان الحكومة لم تعرف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard