بعدما أقرّ مجلس النواب الموازنة ما هو رأي دول مؤتمر "سيدر"؟

22 تموز 2019 | 00:06

اذا كان إقرار الموازنة في مجلس النواب أمراً مهماً، وإن بعد تهشيمها من نواب موالين ومعارضين، ثم القبول بها "كأفضل الممكن"، فإن الأهم هو رأي الدول المانحة في مؤتمر "سيدر" فيها، والتي خصّصت الأموال للنهوض بلبنان في شتى المجالات، هل على أساس مثل هذه الموازنة أم على أساس ما تراه يؤمّن الاستقرار الاقتصادي والمالي والاجتماعي في لبنان، كما أمّنت المظلة الدولية الاستقرار السياسي والأمني له على رغم ما تشهده المنطقة من غليان وتوترات؟لذلك لا بد من انتظار رأي دول مؤتمر "سيدر" لكي يُبنى على الشيء مقتضاه وليس رأي النواب في الموازنة فقط، وهو رأي تتحكم فيه اعتبارات سياسية ومصلحية. فإذا كانت هذه الدول تريد انقاذ لبنان اقتصادياً ومالياً، فإنها قد لا تفعل ذلك على أساس موازنة "أفضل الممكن" وهي متوازنة بأرقامها فقط، وإنما بتسهيل تنفيذ مشاريع مؤتمر "سيدر" بسرعة وشفافية لإبعاد لبنان عن الهاوية وعن خطر الافلاس. أما اذا كانت لا تريد انقاذه لسبب من الأسباب، فإنها قد تتخذ من الموازنة التي تخلو من الاصلاحات المطلوبة ذريعة لحرمانه مساعدات تقررت له في المؤتمر.
ومما لا شك فيه أن رأي دول مؤتمر "سيدر" مهم، فهل ترى أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard