التحرك الصاخب للعسكريين المتقاعدين انتهى بالطعن أمام المجلس الدستوري

20 تموز 2019 | 03:10

نجح الجيش في الفصل بين العسكريين المتقاعدين وفرقة مكافحة الشغب التابعة لقوى الامن الداخلي، ومنع الصدام بين الطرفين على اكثر من مدخل مؤدّ الى مجلس النواب. ومرّ التحرك الحاشد للمعتصمين في وسط بيروت، بسلام وبأقل الخسائر، مع الاعلان عن "التسوية".ساعات طويلة من الكرّ والفرّ شهدها محيط مجلس النواب أمس. ولو أراد العسكريون المتقاعدون دخول قاعة الهيئة العامة لفعلوا ذلك من المحاولة الاولى، بحسب ما عاينته "النهار" على المداخل المحيطة بساحة النجمة.
اختلف المشهد في ساحة الشهداء امس عن ذلك الذي خيّم عليها لثلاثة أيام سبقت، وغصت الساحة بمئات المتقاعدين الذين توافدوا من مختلف المناطق استعدادا لما سموه "اليوم الكبير" الذي حضّروا له في موازاة إقرار مجلس النواب الموازنة العامة، وبالتالي التحرك للضغط على النواب لعدم اقرار تلك المواد.
وإذا كانت النتائج تحت قبة البرلمان واقرار المواد المتعلقة بالعسكريين المتقاعدين لم ترقَ الى مستوى آمال هؤلاء، فقد ارتضوا بها على مضض متوعدين بالطعن أمام المجلس الدستوري.
وخلال اليوم الطويل من الاحتجاجات، حصلت حالات من التدافع والكر والفر بين العسكريين المتقاعدين والقوى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard