الديموقراطيون يتحدثون إلى إيران مباشرة وترامب عبر الحلفاء

20 تموز 2019 | 00:07

ترامب.

الهمّ الرئيسي بل الأول للرئيس دونالد ترامب هو الانتخابات الرئاسية المقبلة، يقول متابع أميركي جدّي ومن زمان لأوضاع بلاده كما لأوضاع الشرق الأوسط التي تعاطى معها مباشرة في عقود ماضية. وكل ما يفعله حالياً يهدف الى تقوية بل تصليب دعم قاعدته الشعبية له من أجل الفوز فيها عام 2020، وبطبيعة الحال فإن "الانتصارات" الداخلية والخارجية ستكون عاملاً مساعداً له في حركته الانتخابية. لكن، ويا للأسف، لا يمكن الحديث عن "انتصارات" له منذ توليه السلطة باستثناء الاقتصاد. وحتى الآن لا يبدو أن هناك تحدياً رئاسياً له داخل حزبه الجمهوري. أما الحزب الديموقراطي فيبدو أن جو بايدن لا يزال في طليعة مرشحيه الكثيرين الذين بلغ عددهم 23. لكن لا يوجد أي مؤشر حتى الآن من شأنه الايحاء بالمرشح الذي سيفوز في النهاية، علماً أن استطلاعات الرأي تعطي حظوظاً جيدة لبايدن وهاريس وساندرز. في أي حال، لا يزال الحزب الديموقراطي يقلقني، ذلك أن الهجمات على بايدن كما على رئيسة الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي من "شبابه" تقلقني، إذ إن هؤلاء نسوا أن الاصلاحات التي يطالبون بها لن تنفَّذ اذا ربح ترامب.ماذا يجري داخل الادارة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard