اختتام مشروع تكنولوجيا الـCubeSat تدريب طلاب لتطوير أول قمر اصطناعي لبناني

18 تموز 2019 | 04:22

أقيم في السرايا الحكومية أمس الاحتفال الختامي لمشروع "تكنولوجيا الـCubeSat، نحو تطوير أول قمر اصطناعي لبناني من فئة "NanoSatellite"، بدعوة من المجلس الوطني للبحوث العلمية، ضمن برنامج الدعم التقني للحكومة اللبنانية، الذي يموله الاتحاد الأوروبي وتنفذه شركة Crown Agents، في رعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بوزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي شدياق، وحضور عدد من المسؤولين الأمنيين وخبراء وباحثين دوليين وطلاب من 12 جامعة لبنانية.

وألقى حمزة كلمة أكد فيها "أن مبادرتنا هي مرحلة أساسية لبناء القدرات اللبنانية المتخصصة، وإعدادها وفق أفضل المعايير العلمية والتقنية، لولوج علوم الفضاء". وقال إن المجلس باشر بإطلاق برنامج وطني موجه للمحيط الجامعي في لبنان يهدف إلى تطوير تكنولوجيا الفضاء الـ NanoSatellites، وهي واحدة من أهم محاور "الفضاء الجديد "New Space، المعتمدة في العديد من الدول النامية، للمساهمة عبر الأقمار الاصطناعية بتوفير خدمات مميزة لتطوير عمل المؤسسات الحكومية والخاصة، بالإعتماد على الإمكانات التقنية التي توفرها علوم الفضاء". وتحدث عن المرحلة الأولى من البرنامج، التي تضمنت ورش تدريب متخصصة لمدة ناهزت الخمسين يوم عمل، بإشراف خبراء دوليين من تركيا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

من جهته، قال ممثل سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن رئيس قسم الحكومة والأمن في الاتحاد رين نيلاند، "اليوم نحتفل بانشاء اول قمر اصطناعي لبناني، وهو امر يسعدنا كثيرا ويجعلنا نشعر بالفخر، لأننا نستثمر للمستقبل". واعتبر ان "الحكومة اللبنانية اظهرت التزاما واضحا للخطط الاصلاحية من اجل تطوير الاقتصاد والقطاعين الخدماتي والانتاجي، وهو ما ورد في مؤتمر "سيدر" العام الماضي، داعيا الى "تضمين الخطط مبادرات لتطوير تكنولوجيا الفضاء ودعمها".

وتحدثت شدياق، فقالت إن "دورات كهذه تعطي الأمل بوضع لبنان على سكة التطور ولابراز العقول النيرة والمواهب الخلاقة. ونحن كوزارة تنمية، أشد الحريصين على دعم الابتكار في القطاع العام، والسير بمشاريع فريدة من نوعها، ذات طبيعة علمية. أضافت، تستحق جهود المجلس الوطني للبحوث العلمية لتطوير تقنية CubeSat دعمنا، لأننا نحتاج إلى الدفع بطريقة التفكير العلمية القائمة على جمع البيانات وتحليلها التي تغذي عملية اتخاذ القرار".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard