تصعيد التحركات الفلسطينية وأبو سليمان يستغرب رفض قراره

17 تموز 2019 | 03:45

لليوم الثالث استمرت التحركات الفلسطينية الرافضة لقرارات وزارة العمل تطبيق الانظمة اللبنانية على العمال الاجانب. وشهدت المخيمات تحركات غاضبة، ولا سيما في عين الحلوة حيث أحرق اللاجئون الاطارات المطاطية وسط إضراب عام.

وأقفل الفلسطينيون المداخل الرئيسية للمخيمات في صور والمية ومية، فيما فضلت مخيمات بيروت المشاركة في تظاهرة من الكولا الى "الاسكوا"، إلا أن القوى الامنية منعت تلك التظاهرة من الوصول الى وسط بيروت بسبب الاجراءات الامنية التي ترافق انعقاد مجلس النواب لمناقشة الموازنة العامة.

وزير العمل: أطبّق القانون

التحركات الفلسطينية المدعومة من فئة واسعة من الاحزاب اللبنانية ولجنة الحوار اللبناني-الفلسطيني، لم يجد لها وزير العمل كميل ابو سليمان مبررا، وقال لـ"النهار" انه يطبق القانون "لا أكثر ولا أقل"، مستغربا تلك التحركات "والاحتجاجات غير المبررة". وسبق ان اعلن بعد لقائه السفير الفلسطيني أشرف دبور ان "التسهيلات ستقدم للعمال الفلسطينيين الراغبين في تسوية أوضاعهم".

أما عن الخصوصية التي يتمتع بها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، فأكد ابو سليمان احترامها موضحاً "تفهم تلك الخصوصية" بعدما نقل اليه دبور "هواجس العمال الفلسطينيين في شأن الحصول على إجازات عمل". وشدد الأخير خلال اللقاء على ان "الفلسطينيين تحت القانون". في المقابل ابدى ابو سليمان استعداده "للتفاهم مع الفلسطينيين من أجل حصولهم على تسهيلات وإجازات عمل". وختم: "لم نتخذ أي قرار جديد بحق العمال، وإنما نطبق القانون اللبناني"، موضحًا "أننا رصدنا مخالفات بحق عمال فلسطينيين واتخذنا بحقهم اجراءات كما فعلنا مع غيرهم من العمال".

كلام ابو سليمان قابلته مطالبة فلسطينية بالتراجع عن قراره او على الاقل استثناء الفلسطينيين منه، باعتبار أنه "يجب عدم التضييق على الفلسطينيين في لبنان"، وكان موقف الفصائل الفلسطينية اكثر وضوحاً بدعوة وزارة العمل الى التراجع عن قرارها.

ونقلت الفصائل الفلسطينية هواجسها من القرار اللبناني، وقالت في بيان إن "الإجراءات أثرت بشكل سلبي ومباشر على معيشة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين على الأراضي اللبنانية، وأدّت إلى بلبلة في المخيّمات، وفي العلاقة الأخوية التي تجمع الشعبين اللبناني والفلسطيني"، وطالبت "بالوقف الفوري للإجراءات الصادرة عن وزارة العمل وتأكيد استمرار دور لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني، وإعفاء الفلسطيني من إجازة العمل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard