ريّا شديد تنقل تجربة البودكاست إلى لبنان مدونات صوتية للتفكير والحوار في مواضيع الساعة

16 تموز 2019 | 07:15

دخلت الشابة ريا شديد (28 عاماً) عالم الأعمال من خلال تأسيسها لشركة تنفرد في صناعة البودكاست وهي سلسلة وسائط صوتية ومرئية متعددة تتناول مواضيع الساعة لتلازم حياتنا، وتدفعنا الى وقفة تفكيرية وحوارية عن موضوع محدد.هذه التقنية الجديدة التي تغزو العالم كله، في نظر شديد، مهمة جداً لأنها تشرع أبواب الحوار عن قضايا أساسية في حياة الناس لا سيما نمط عيش المرأة، وتفتح على مصراعيها باب الحوار على الجندرة، المساواة، والعنف الأسري.
لم ارادت التركيز على البودكاست؟ الجواب بسيط لأنها فازت في برنامج أميركي عالمي بعد ما عاكسها الحظ في المرة الأولى خلال تجربة خاضته فيه. واكدت ان لـ"بودكاست" شعبية كبيرة في الدول الغربية وجمهوره واسع ومتابعينه كثر، مشيرة الى ان محتواه يشغل الناس عبر مضمون يبث على الإنترنت من مجموعة من المتخصصين والهواة.
منذ اعوام عدة، حاولت المشاركة في مباراة ضمن برنامج عالمي للابتكار ضمن برنامج "غوغل بودكاست" او "تدوين صوتي" في اميركا، مشيرة الى أنها "لم تنجح من التجربة الأولى، ما دفعها الى خوض تجربة ثانية مميزة جعلتها الأولى لا بل الفائزة الوحيدة من الشرق الأوسط". وحاولت بعد انهاء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard