هل يسعى ترامب إلى جعل أميركا "بيضاء مجدداً"؟

16 تموز 2019 | 06:00

من اليمين النائبات الأميركيات الأربع أيانا بريسلي والكسندريا أوكاسيو - كورتيز وإلهان عمر ورشيدة طليب في صور من الارشيف. (أ ب)

قوبل الهجوم السافر الذي شنه الرئيس الاميركي دونالد ترامب على أربع مشرعات ديموقراطيات في مجلس النواب من أصول غير بيضاء، بينهن اثنتان مسلمتان دعاهما إلى "العودة" من حيث أتين، بانتقادات لاذعة وشاملة من قادة الحزب الديموقراطي الذين وصفوا التغريدات الاستفزازية "العنصرية" للرئيس، وبانها لا تمثل القيم الاميركية وتؤدي الى تأجيج الخوف من الآخرين.تساءل ترامب في تغريدات صباح الاحد: "لماذا لا يعدن ويساعدن في إصلاح الأماكن الفاشلة التي أتين منها حيث تتفشى الجريمة". هذه التغريدات وردود الفعل القاسية عليها طغت على وسائل التواصل الاجتماعي طوال النهار، لكن ترامب جدد هجومه مساء الاحد وشمل الحزب الديموقراطي بانتقاداته، متهماً إياه بالتسامح مع "السلوك المشين" للمشرعات الاربع اللواتي لم يسمهن، واتهمهن "بالاساءة الى بلدنا، فضلاً عن كرههن لاسرائيل". وكالعادة بعد مثل هذه الاهانات من ترامب، لزم قادة الحزب الجمهوري في الكونغرس وخارجه الصمت، إما لانهم يشاطرون ترامب مواقفه، وإما لخوفهم من غضبه ومن سيف "التويتر" الذي يجيد استعماله، وميله إلى تأليب القاعدة الجمهورية التي تؤيده بقوة عليهم."الفرقة"
تغريدات ترامب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard