ارتياحٌ جنبلاطي لـ "شهامة" فرنجيه ومواقف نصرالله أكّدت الأهداف الكامنة وراء تمسّك أرسلان بالمجلس العدلي

16 تموز 2019 | 00:15

... وتبقى حادثة الجبل عنوان النقاش السياسي، وفي الوقت عينه لا تزال تداعياتها تتوالى تباعًا، وباتت مستديرة قبرشمون في الشحار الغربي منطلقًا لمرحلة جديدة على صعيد إعادة رسم الخارطة السياسية المحلية. وبالتالي يمكن القول إنّ ما بعد هذا الإشكال ليس كما قبله، حيث تفرّعت من تلك المستديرة عناوين كثيرة وعديدة منها ما دخل بقوة في الاستحقاق الرئاسي المقبل أو من قطع الطريق على بعض الطامحين، وصولاً إلى "شدشدة" عصب قوى فريق الرابع عشر من آذار والعودة إلى لملمة صفوفهم. وهذا ما كان يحذّر منه "فارس" هذا الفريق النائب السابق فارس سعيد الذي لطالما أشار إلى أنّ التسوية الرئاسية مدمِّرة وفي الوقت عينه حذّر من عواقب وخيمة بالجملة ستحصل في ظل "الفاولات" التي ارتُكبت في المرحلة السابقة.وفي غضون ذلك، يحاول الحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة النائب طلال أرسلان فرض شروطه، كما تشير مصادر سياسية مواكبة لمسار التطورات في الجبل لـ "النهار"، من خلال تمسكه بالمجلس العدلي وإصراره عليه و"القوطبة" على الدور الذي قام به الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديموقراطي عبر الجولات على المرجعيات والقيادات المسيحية السياسية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard