"سيدة الجبل": لإقناع العالم بأن الجمهورية ليست "حزب الله"

16 تموز 2019 | 00:15

حضّ "لقاء سيدة الجبل" نواب الأمة على "التحرك قبل فوات الأوان والعمل على إقناع العالم بأن الجمهورية اللبنانية شيء وحزب الله شيء آخر"، لافتاً الى "أن العقوبات الأميركية تطاول نواباً منتخبين من حزب الله ولا تطاول المجلس النيابي، وخصوم حزب الله هم خصومه وليسوا خصوم الشعب اللبناني". ورأى في بيان إثر اجتماعه بمقره في الأشرفية "أن الجديد في المنحى الأخير من هذه العقوبات، أنها تطلب من الدولة اللبنانية بمؤسساتها الشرعية قطع العلاقة مع الحزب، في حين أن وجود الحزب في مؤسسات الدولة يستند إلى شرعية انتخابية. وهذا ما وضع السلطتين التنفيذية والتشريعية في موقف شديد الحرج، كما ظهر من خلال ارتباك مواقف الرئاسات الثلاث وتباينها في الأسبوع الماضي، وكما سيظهر بالتأكيد في مناقشات المجلس النيابي".

وأعرب عن اعتقاده "أن الواجب الدستوري والوطني للدولة اللبنانية، يحتّم عليها الانحياز إلى المصلحة اللبنانية الجامعة، بتعيين الحدّ الفاصل والمسافة الواضحة بين مصلحتها ومصلحة الآخرين"، مذكراً بأنها "تمكّنت في لحظة حرجة سابقاً، من رسم هذا الحدّ الفاصل والمسافة الواضحة، في حرب تموز 2006".

وقّع البيان: إدمون ربّاط، أشرف ريفي، أمين محمد بشير، إيلي الحاج، إيلي قصيفي، بهجت سلامة، ربى كبارة، رضوان السيّد، حسان قطب، حسين عطايا، حُسن عبّود، سعد كيوان، سامي شمعون، سيرج بوغاريوس، طوني الخواجه، طوني حبيب، سناء الجاك، كمال الذوقي، ميّاد حيدر، غسان مغبغب، فارس سعَيد، وميشال الخوري. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard