بعبدا: تحرك يا سعد وأنقذ حكومتك قبل فوات الأوان!

15 تموز 2019 | 03:10

جنبلاط والحريري.

زادت لوحة المشهد السياسي في البلد تعقيداً بعد حادثة قبرشمون، وغرقت في ألوان الاشتباك الاخير بين الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والعقوبات الاميركية التي طالت النائبين محمد رعد وأمين شري والقيادي في "حزب الله" وفيق صفا. ووصلت الامور الى السقوف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard