مشكلة لبنان في موقع آخر

12 تموز 2019 | 00:09

بعيداً من السياسة إضاءة تمثال الشهداء استعداداً لحفل "بياف" الليلة (نبيل إسماعيل).

يعيش لبنان منذ أشهر في خضم البحث في عجز الموازنة، وما اذا كان انجاز هذه الموازنة يفتح خزنة مؤتمر "سيدر"، ومدى التوافق الحقيقي على الخطوات التنفيذية الضرورية.قبل كل شيء، نشير الى ان موقف البنك الدولي من الحكم والتحكم اللبناني بالانفاق واختيار الاكفياء ليس على المستوى المطلوب، ولم يكن كذلك.
وتقديرات صندوق النقد الدولي كانت دوماً هكذا، والى حد ما دون استشعار ممثلي الصندوق الخطر المالي الناجم عن غياب أي استثمارات مباشرة في الاقتصاد اللبناني من الخارج، والتقرير الاخير أخذ في الاعتبار ليس فقط انحسار الاستثمار المباشر بل أيضًا انخفاض التحويلات من اللبنانيين وتدني حجم الودائع لدى المصارف اللبنانية.
وزير المال، ورئيس لجنة المال والموازنة النيابية، يدعوان المصارف الى توفير قرض لثلاث سنوات يساوي11 الف مليار ليرة لبنانية او 7.5 مليارات دولار بمعدل فائدة 1 في المئة. ان هذا الامر غير ممكن لا من المصارف ولا من المصرف المركزي الذي تلقى تحذيرًا من صندوق النقد الدولي من مبادرة كهذه.
المسؤولون يتخبطون، ويزيد من تخبطهم وحدتهم ادراج وزارة الخزانة الاميركية اسماء نائبين ومسؤول أمني في "حزب الله" على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard