عون لوفد هيئة رابطة متفرغي اللبنانية: ندعم الجامعة والمشكلة بالوضع المالي الراهن

12 تموز 2019 | 04:07

استقبل رئيس الجمهورية ميشال عون وفد رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة رئيس الهيئة التنفيذية للرابطة الدكتور يوسف ضاهر، وبحث معه شؤون الجامعة وقضاياها ومطالب الأساتذة.

ووفق بيان قال ضاهر خلال اللقاء: "نحن نتساءل كاساتذة نملك كل المهارات، لماذا تستغني الدولة عن خدماتنا وخبراتنا، وذلك منذ نشأة الجامعة تقريبا؟ بينما عشرات الاف المتخرجين يعملون في الداخل والخارج ويشكلون اهم اركان البناء اللبناني في الاقتصاد والعيش الوطني والوجه الحضاري".

تابع متوجهاً إلى عون: "هذه الجامعة رغم مشكلاتها الكبيرة، ما زالت تعطي افضل والمع الشهادات وبشهادة الجامعات الكبرى والشركات والمؤسسات التي توظف متخرجي الجامعة الوطنية. لكن عدا شهاداتها، فهي بحاجة لعناية الدولة الفائقة على جميع الصعد. ففيها مجمع جامعي واحد في الحدث وربع مجمع في الفنار وربع مجمع جديد في رأس مسقا جنوب طرابلس. اما في باقي المناطق في الجنوب والبقاع وجبل لبنان وعكار، فالجامعة تستأجر مباني مهلهلة متصدعة وبمبالغ طائلة تصل الى حدود الــ 20 مليار سنويا".

وطالب ضاهر بتعيين عمداء جدد ليستقيم العمل في مجلس الجامعة، وتحقيق لامركزية تكاملية لكي تهون وتتسرع مهماتها في المناطق البعيدة، وهي بحاجة لقانون جديد ولنظام مالي جديد بعد مرور اكثر من 50 عاما على قانونها الحالي. بحاجة لاستقلالية اقرها القانون لها كما اقرتها توصيات مؤتمر الاونيسكو التي وافق عليها لبنان".

واورد ضاهر سلسلة مطالب سبق ان عرضت مع وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب وتمت الموافقة عليها.

ووفق البيان، شدد عون على اهمية الجامعة اللبنانية للبنان ككل وحاجتها تاليا الى التطوير في ظل وتيرة تقدم العلوم السريعة التي لا تنطبق بالضرورة على عملية تطوير الجامعة. واذ اعاد التأكيد على ارث لبنان الثقيل من الدين العام، فانه اعتبر ان ما يعترض العمل على تحسين اوضاع الجامعة هو، وبالدرجة الاولى، الوضع المالي الراهن ذلك انه حيث لا مال لا امكانية لتحسين الوضعين الاقتصادي والتعليمي، كما تنتفي امكانية التجديد عامة.

ونوه الرئيس عون بمستوى بعض كليات الجامعة اللبنانية التعليمي العالي والتي يتفوق طلابها في عدد من الجامعات الأوروبية، لافتا الى ان هؤلاء الطلاب هم بمعظمهم ليسوا من ميسوري الاحوال، بل عصاميون يسعون الى العمل والاجتهاد كي يحققوا مبتغاهم.

وختم الرئيس عون بالاشارة الى اختلاف الجامعة اللبنانية عن سائر الجامعات في لبنان من ناحيتي عدد طلابها ونوعيتهم، لافتا الى متابعته وسعيه الدائمين لتعزيز اوضاعها، متمنيا ان ينعكس تحسن الاوضاع الاقتصادية في البلد في المقبل من الايام تحسنا في اوضاعها وتطويرا لكلياتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard