تمنٍّ "قوّاتي" وكتائبي أن يكون السجال "عابراً"

12 تموز 2019 | 03:10

بدأت تتراجع تدريجا، وتيرة السجال الأخير بين حزبَي الكتائب و"القوات اللبنانية" على خلفية مواقف لرئيس الكتائب النائب سامي الجميل الذي قال إن القوات والحريري استسلما لمحور "حزب الله"، واستُتبع ذلك ببيان عنيف لـ"القوات" ضد الجميل، وردّ كتائبيّ عليه. إلاّ أن ما ظهر إلى العلن بين الطرفين لا يخدم الأهداف التي يسعيان إليها، بل يجعل المتضررين من هذين الحزبين مستفيدين من سجالهما، كما يشرذم القاعدة الشعبية لكليهما، والتي ترفض وجود السلاح غير الشرعي بيد "حزب الله". ولم تظهر بعد بوادر اتصال رسمي بين الطرفين لنزع فتيل ما حصل والعمل على عدم تكراره، إلا أن الطرفين يعتبرانه غيمة صيف، ويصفانه بـ"السجال العابر". يعتبر حزب "القوات" أنه ليس الطرف المعتدي او الذي أطلق السجال، بل كان المتلقي. وقال رئيس جهاز الاعلام والتواصل في الحزب شارل جبور إن "القوات" منذ زمن طويل تعمل على احتواء اي إشكال مع الكتائب، وترفض أي سجال معه، وهناك تعليمات من القيادة بعدم التعرض سلباً لحزب الكتائب انطلاقاً من العلاقة التاريخية بينهما والعناوين الاستراتيجية المشتركة، وحرصاً على أفضل العلاقة مع مكوّن سيادي، ولكن يا للأسف، من حين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard