تحذير أميركي قويّ للدولة اللبنانية

11 تموز 2019 | 00:05

قرار وزارة الخزانة الاميركية ادراج النائبين محمد رعد وأمين شرّي، وهما من نواب "حزب الله" في البرلمان، والمسؤول الامني البارز في الحزب وفيق صفا على لائحة الارهاب " بسبب استغلالهم لمناصبهم لتسهيل أجندة الحزب المؤذية، وتقديم الخدمات لايران"، يجب اعتباره تحذيراً أميركياً قوياً للدولة اللبنانية بمجملها، وبمثابة الطلقة الأولى في تصعيد نوعي ليس فقط لتقويض النشاطات المالية غير الشرعية للحزب، ولكن لتقويض "الشرعية" السياسية لـ"حزب الله"، وهذا هو القصد من تصنيف نائبين عن الحزب ارهابيين للمرة الاولى في تاريخ الضغوط الاميركية على الحزب منذ تسعينات القرن الماضي. ومنذ انتخاب الرئيس ترامب فرضت واشنطن عقوبات على خمسين شخصية وكياناً اقتصادياً/مالياً متعاوناً مع "حزب الله". التحذير هو من أن أي مسؤول أو نائب لبناني ينتمي الى "حزب الله" أو يتعاطف معه أو يسهل نشاطاته بغض النظر عن خلفيته السياسية والدينية لن يتمتع بأي مناعة ضد العقوبات الاميركية بعد الآن. استهداف وفيق صفا الذي وصفته وزارة الخزينة، ولاحقاً مسؤول في الخارجية، بأنه "ضابط الاتصال بين حزب الله والقوات الامنية اللبنانية" يكتسب أهمية كبيرة، لانه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard