هل انتهى عهد ميشال عون؟

11 تموز 2019 | 00:02

عون.

قبل أكثر من عام ونيف، وفيما كان يمضي إجازة في النروج، رمى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط تغريدة تضمنت عبارة أثارت الاهتمام عندما وصف من خلالها عهد الرئيس ميشال عون بـ"الفاشل" من أول لحظة. وسبب الاهتمام بتغريدة جنبلاط انها أتت في مطلع العهد، واعتبر كثيرون التغريدة قاسية، ولا سيما ان ماكينة "التيار الوطني الحر" بدءا من محيط عون نفسه، وامتدادا الى كل المستويات، كانت تغرق سماء الاعلام والدعاية السياسية بأوصاف ما شهدها لبنان، من قبيل إسباغ وصف "بيّ الكل" على رئيس للجمهورية أمضى حياته السياسية في الخلافات والصدامات والحروب من كل صنف، وصولا الى ابتكاره خطابا سياسا غير مسبوق، ما بخل فيه برمي خصومه السياسيين بأوصاف قاسية ان لم نقل اكثر، فضلا عن انه كان سباقا في نعت مناطق وفئات اجتماعية بأسرها بنعوت لا سابق لها في تاريخ التخاطب السياسي، وكان للشمال اللبناني، وبالتحديد مدينة طرابلس حصة كبيرة في خطاب ماكينة عون قبل ان يصير رئيسا للجمهورية. وما هدّأ الجنرال عون خطابه إلا مع اقتراب "التسوية الرئاسية"، عندما كانت المفاوضات الباربسية دائرة على قدم وساق.لا يختلف صهر الرئيس عون، الوزير جبران...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard