القومي وضع إطاراً عاماً للخروج من أزمته الداخلية: انتخاب رئيس غداً بانتظار المؤتمر العام في حزيران

5 تموز 2019 | 03:30

أزمة "الشغور الرئاسي" في الحزب السوري القومي الاجتماعي، وما واكبها من خلافات وصراعات مديدة بين الشخص القوي والمتجذر في الحزب النائب اسعد حردان والمجموعة القيادية المعارضة له والتي بات لا يستهان بقوتها، في طريقها نحو الحل والتسوية وفق آلية دستورية، يُفترض على ما أبلغ قياديون مخضرمون في الحزب "النهار"، أنها وُضِعت مبدئياً لتحظى برضى الاضداد جميعاً، على نحو يعزز الآمال بإخراج الحزب من نفق أزمة داخلية تفاقمت منذ انتخاب الرئيس المستقيل الدكتور حنا الناشف الذي جيء به من مركز عمله في الخارج ليكون "فك مشكل" لأزمة ظهرت بوادرها قبل ذلك بكثير وأخذت أوجهاً وتمظهرات عدة.آلية الحل الجديدة تقوم، وفق المصادر عينها، على اساس ان يبادر المجلس الأعلى في الحزب (مكوَّن بحسب النظام الداخلي من 17 عضواً أصيلاً و5 أعضاء رديفين) الى انتخاب رئيس جديد، الثانية عشرة ظهر غد السبت 6 تموز الجاري، يتعهد إكمال ولاية سلفه الرئيس المستقيل التي تنتهي عملياً في حزيران 2020، والذي هو دستورياً الموعد المحدد سابقاً لانعقاد المؤتمر القومي العام للحزب (يشارك فيه ممثلون عن فروع الحزب كلها في دول الامة السورية وفي منفذيات عبر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard