هل بات لبنان بلداً لا يُحكم لا بديموقراطيّة الأكثريّة ولا التوافقيّة؟

4 تموز 2019 | 00:05

هل بات لبنان بلداً لا يُحكم بأي صيغة ولا بأي دستور لأن تركيبته السياسيّة والمذهبيّة حسّاسة ودقيقة، حتّى إذا ما اختلّت اهتز الاستقرار وتفجّرت الأزمات. فعندما حُكِم لبنان بموجب دستور ما قبل الطائف بالأكثريّة التي تفوز في انتخابات نيابيّة حرّة ونزيهة والأقلية تُعارض وتحاسِب، اتُّهم الحكم حينذاك بأنه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard