معرض ريتا ماسويان لدى غاليري "آرت أون 56" أرسمكِ أيتها الطفولة بذكريات الفرح ونضج المخيلة

1 تموز 2019 | 05:15

الناظر إلى أعمال ريتا ماسويان، المعلّقة على جدران غاليري "آرت أون 56"، سيلاحظ فوراً ذلك الدفق من الفرح والسعادة، المتمثّلين في 18 عملاً من الحجم الكبير نسبياً، تم تنفيذها بتقنيّة الأكريليك، بالإضافة إلى منحوتات من مادة الرزين، عُرضت جميعها تحت عنوان "ذكريات الطفولة".إذا كنّا ذكرنا الفرح، فلأن ما يتعلّق بمرحلة الطفولة لا بد من أن يصطبغ بذاك الشعور، القائم على جملة من الذكريات، الجميلة في أغلبها، التي طوى الزمن صفحاتها، وبقيت في الذاكرة. هذا، علماً أننا نتحدث عن طفولة طبيعية، لم تتدخّل فيها ظروف وحوادث أبعدتها عن مسارها العادي، إذ لا بد أن تحضرنا، ونحن في صدد صوغ هذه العبارات، أحوال الطفولة المتعثّرة والعسيرة في أمكنة كثيرة من العالم، وخصوصاً في البلدان المحيطة بنا، حيث باتت المرحلة المذكورة لا تشبه الطفولة، بل هي أقرب إلى حقبة حياتيّة دراميّة، وإلى عذاب لا يستحقه من يعانيه، منها إلى الحالة الطبيعية.ريتا ماسويان تدرك هذا المنحى، ولا نقصد هنا الحضور المأسوي الخارج عن المنطق، بل يتعلّق الأمر بطفولتها الخاصة التي اخترقتها لحظات ليست سعيدة نسبياً، كما هي الحال لدينا جميعاً. لكنها شاءت أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard