الترامبية كنموذج عالمي...

29 حزيران 2019 | 00:43

ترامب (أ ب).

ذهب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع "الفاينانشال تايمز" أمس الأول إلى حد القول أن انتخاب دونالد ترامب وصعود القوى الشعبوية في أوروبا جعل الليبرالية، أو الديموقراطية الليبرالية، فاقدة الأهلية أو غير صالحة للزمن الراهن (obsolete). وبمعزل عن رأي الرئيس بوتين الشديد الوقع والشماتة بأوروبا والولايات المتحدة الأميركية، فقد بات الرأي الفكري السائد في الديموقراطيات الغربية أن الترامبية هي النتاج الأسوأ للخوف على الهوية والخوف على المصالح معا.
لكن الداعي لبعض "الاطمئنان" من وقائع الندوة الأولى بين المرشحين الديموقراطيين للرئاسة الأميركية التي جرت في 26 و27 حزيران الجاري في ميامي أن المراقب يتأكد في زمن دونالد ترامب المذهل في سقوطه الأخلاقي لا زالت هناك أميركا أخرى بخير رغم الاختلافات بين المرشحين والمرشحات اللواتي، بالمناسبة، يُظهرْن حضورا عدديا ونوعيا مميزا هذا العام.
قد تكون ملاحظتي بديهيّة وهي تصدر عن مراقب "بعيد" في عالم لم يعد فيه مسافات سوى مسافات التقدم والتخلف. لكن أن نسمع مرشحين ومرشحات طبيعيين ومن أجيال مختلفة يتناولون قضايا العنصرية والرعاية الصحية والتعليم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard