معه حقّ سمير عطاالله

28 حزيران 2019 | 06:00

سمير عطاالله معه حق في افتتاحيته المعنونة "بكلام آخر"، الاربعاء 26/6/2019، حين يحكي عن صورة لبنان والوانه. المهم ان يبقى لبنان بألوانه حتى لا يصبح لونين فقط: أسود وأبيض. لكن لبنان هو اولاً واخيراً بأهله وناسه الطيبين الذين يحبون بلدهم وهم ليسوا أقلية البتّة.توقف عطاالله تحديداً عند من سمّاه العاقل الكبير فؤاد بطرس. وأضيء هنا على بعض الرصيد الذي أحرزه بطرس في وجدان اللبنانيين وتاريخ لبنان بعلمه وثقافته وأخلاقه. فهو الوزير الذي أعتذر منه الرئيس فؤاد شهاب إلى طاولة مجلس الوزراء بعدما تبينت له صوابية وصحة اجتهاداته. وهو الوزير الذي رفض في عهد الرئيس الياس سركيس ان يتقاضى قرشاً واحداً من الدولة اللبنانية عن ترميم شقته في الاشرفية بعدما فجّرتها الميليشيات في محاولة لاغتياله. وهو الوزير الذي استقبل وزير خارجية سوريا عبد الحليم خدام في شتورا، عهد الرئيس سركيس، وحرص على تسديد فواتير الضيافة قائلاً للوزير خدام: "عفواً، الوقائع لا تلغي الأصول أبداً". وهو الذي أنتج مع لجنة خبراء أهم قانون انتخاب للبنان ولم يؤخذ به بل ذهبنا الى قانون نسبي طائفي مذهبي مناطقي، ضاعت فيه السلطة بالسلطة.
بكلام آخر،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 64% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard