شاشة - جنائزية "القتل الرحيم" وخفايا الأعصاب الباردة

24 حزيران 2019 | 04:45

يقول إنّه يُخلّص المعذّبين من آلام ما عادت تُطاق، ويمنحهم "العلاج الأخير". يبدو الطبيب إيف دو لوخت بارد الأعصاب، من دون تعابير، منكمش الملامح. لكنّه حين يُنهي المَهمّة، يحاول ضبط الانفعال. ريبورتاج عن "القتل الرحيم" ("بي بي سي" عربي) يختزل أسئلة الموت القاسية.يتحدّث عن حقن مادة في الوعاء الدموي للمريض، فينام ثم يموت في أقل من دقيقة. القتل الرحيم إشكالية أخلاقية تشكّل موضوع جدل على مستوى القانون والإنسانية. بلجيكا من الدول القليلة التي تجيز وضع حد للمتألّمين بحقنة تحدّ من استحالة التحمُّل. أكثر من 2300 مريض أنهوا حياتهم العام الفائت بالاستعانة بطبيب. رقم مرعب. توجز "بي بي سي عربي" كيف يقرّر أشخاص بإرادتهم الانطفاء ذات ليلة. ميشال، مثلاً، لم يُبقِ منه سرطان الفكّ حيلاً. "بونجور"، يصبّح عليه الدكتور إيف، ويسأله إن كان تراجع عن قراره. في صباح اليوم التالي، تمّ الأمر بسلاسة. رحل "في جوّ مليء بالعواطف". أمضى ليلته الأخيرة بعينين مفتوحتين إلى جانب زوجة نصحها بالكفّ عن محاولة الإفادة من الوقت. "لم تعد كلّ طرق العلاج تنفع". تقرير إشكاليّ، يقبض على الأنفاس، يضع المرء أمام واحدة من أكثر معضلات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 76% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard