باسيل يدخل المناطق من النوافذ وليس من الأبواب... المعلوف لـ"النهار": التيار البرتقالي ليس وصيًّا على المسيحيين

24 حزيران 2019 | 02:30

تتصدّع التحالفات والتفاهمات السياسية "بالجملة والمفرق" في ظل تفرُّق أبناء الصف الواحد، لاسيما بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار "المستقبل" حيث "انفخت الدف" وتفرّق رفاق الأمس، وصولاً إلى ما يجري على خط "معراب" – "ميرنا الشالوحي" من مساجلات ومناكفات بحيث أصيب "تفاهم معراب" بأضرار بالغة ولم تعد تنفع معه عمليات التجميل والترقيع. فقد بات بحاجة إلى عملية جراحية قيصرية، خصوصًا بعدما صال وجال رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل في بشري معقل "القوات اللبنانية"، إلى مواقفه في "عرين الحكيم" وما سبقها من تحديات وتصعيد سياسي بلغ ذروته في الآونة الأخيرة. وثمة من يشير إلى أنّ الحرب المقبلة بين أبناء "تفاهم معراب" إنّما تصب في التعيينات الإدارية حيث تنتظر القوات باسيل "على الكوع"، وذلك ما تبدى في الساعات الماضية من خلال مواقف وزراء ونواب وقياديّيها الذين شجبوا مواقف باسيل ومحاولة استفراده بالتعيينات الإدارية، إضافةً إلى ما سبق ذلك من "ميني حرب" بين "معراب" و"ميرنا الشالوحي" على خلفية سلفة وزارة المهجرين البالغة أربعين مليار ليرة، والتي كانت بمثابة الشعرة التي قصمت ظهر البعير بين الطرفين،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard