لبنان دائرة انتخابية واحدة لا يمر إلا بإنشاء مجلس للشيوخ

24 حزيران 2019 | 00:05

ترى أوساط سياسية مراقبة أنه قد يكون من الصعب أن تتوصل القوى الأساسية في البلاد الى اتفاق على قانون جديد تُجرى الانتخابات النيابية المقبلة على أساسه خصوصاً أن مجلس النواب المنبثق منها هو الذي سينتخب رئيس الجمهورية خلفاً للرئيس الحالي، وسيحاول كل حزب معرفة عدد المقاعد النيابية التي سيفوز بها ليوافق عليه أو يعارضه، لأن هذا القانون قد يرسم صورة العهد العتيد وصورة رئيسه.لقد طرحت كتلة "التنمية والتحرير" مشروع قانون للانتخاب يعتمد لبنان كله دائرة انتخابية واحدة وعلى قاعدة النسبية. فأعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع معارضة هذا المشروع، وقد تعارضه أحزاب أخرى كما عارضته عند طرحه من قبل، وتؤيده أحزاب وقوى سياسية مشترطة أن تنتخب كل طائفة مرشحها للنيابة، وهو ما يقترحه نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي تحقيقاً للتمثيل الصحيح للمناصفة الفعلية لا الدفترية.
الواقع أن جعل لبنان دائرة انتخابية واحدة في ظل الطائفية المستشرية يجعل الطائفة الأكثر عدداً تتغلب على الطائفة الأقل عدداً أو فيها تعددية. فإذا أقام "الثنائي الشيعي" المؤلَّف من "حزب الله" وحركة "أمل" على سبيل المثال، تحالفاً مع أي تحالف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard