القضاة يترقبون مقررات لجنة المال والموازنة : مهادنة حسن النية علّقت الاعتكاف ليس أكثر

20 حزيران 2019 | 03:10

قضاء (تعبيرية).

تسود حال ترقب في أوساط القضاة بعد استئناف العمل في قصور العدل وتعليق الاعتكاف موقتا، والذي نفذ مدى شهر ونصف شهر، باستثناء ملفات الموقوفين وتلك المتعلقة بالمهل. وتتجه أنظارهم الى جلسات لجنة المال والموازنة لمعرفة ما ستؤول إليه مناقشاتها للبنود المتعلقة بهم في مشروع الموازنة، متوخين إنصافهم وعدم التعرض لصندوق تعاضد القضاة، والتعامل مع القضاء كسلطة مستقلة باعتبار أن الشأن المادي لا ينفصل عن الشأن المعنوي، وهما من صلب هذه الاستقلالية، وخصوصا أن النسبة المحسومة من هذا الصندوق لا تشكل عائقا في وجه مالية الدولة بازاء ما يطلب صرفه على القاعدة الاثني عشرية من احتياط الموازنة العامة، طبقا لما يتناهى اليهم.لقد بدا واضحا من لهجة بيان تعليق الاعتكاف إثر الجمعية العمومية للقضاة ان ثمة مهادنة بمثابة حسن نية من المعتكفين بغية الإفساح في المجال لبلورة الكلام الايجابي الذي تلقفوه من المسؤولين وفتح الباب امام إمكان إعادة النظر في ما يطالهم في مشروع الموازنة، وجعل لجنة المال والموازنة تؤدي عملها بعيدا من وقع ضغط الاعتكاف الذي شكل ذروته في الجمعية العمومية ما قبل الاخيرة، عندما لجأ القضاة إلى التصويت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard