المحكمة الخاصة بلبنان في أزمة

20 حزيران 2019 | 00:09

لم يعد مسار المحكمة الخاصة بلبنان واضحاً، فالمواعيد، وإن غير رسمية، تتهاوى. فبعدما دخلت المحكمة، وفق المتابعين، في ايلول 2018، مرحلة المحاكمة النهائية لأربعة من كوادر جهاز أمن "حزب الله"، المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري، والمخصصة لمرافعات المدعي العام الدولي، وممثلي المتضررين، وفريق الدفاع عن المتهمين، لتعكف بعدها على مناقشة الأدلة والقرائن، وتصدر حكمها النهائي، عادت مصادر قريبة من المحكمة لتؤكد ان موعد تشرين الاول 2018، غير اكيد، وان الحكم قد يصدر في آذار 2019. الموعد الثاني لم يصمد ايضا، بل سرعان ما تبدد، لتبقى السنة 2019 وحدها موعدا مفترضا، وهو ما أكدته رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان القاضية ايفانا هردليشكوفا التي اعتبرت أن عمل المحكمة "بعيد من أي تأثير سياسي، والعدالة ستأخذ مسارها الطبيعي حتى في غياب المتهم، وأن الأحكام ستصدر قبل نهاية السنة".هذه المواعيد، المفتوحة ايضا على احتمالات تأجيل جديدة، اثارت قلقاً لدى المعنيين في ما كان يسمى "فريق 14 آذار" الذي راهن كثيرا على العدالة الدولية بعدما عجز القضاء المحلي، او تخاذل لألف سبب وسبب، عن البت في قضايا كثيرة حُفظت او لا تزال فارغة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard