جميل السيّد... والفساد

19 حزيران 2019 | 00:35

جميل السيّد.

بعد أن تستمع الى مواقف النائب جميل السيد، لا بد أن يقفز السؤال الى الأذهان: لو كان الكلام لمسؤول سياسي آخر ليس لديه ماضي جميل السيد، ماذا كان ليحصل؟ هذا كلام يدعو إلى ثورة طبعا. وتستتبعه أسئلة كثيرة من مثل: مَن وراء جميل السيد؟ من أعطاه الضوء الأخضر؟ ما الغاية من كلامه؟ وهل فعلا الهدف هو محاربة الفساد وفضح الأمور؟ بقطع النظر عن السبب الحقيقي والدوافع والمسوّغات، الأكيد ان ما قاله خطير ويحتاج إلى توضيح وتبرير...وإذا سلّمنا بأن وراء مواقف السيد المتكررة خطة سياسية، فالأكيد ان الاسماء والأرقام موجودة وجميع اللبنانيين يعلمون ان لبنان بات يدار كشركة خاصة والشركاء يتقاسمون الحصص تحت عنوان حماية الطوائف، الأملاك البحرية، ملف الكهرباء، ملف الخليوي، الجمارك، المطار والمرفأ... وتطول اللائحة. كل هذه الملفات وغيرها، صار واضحا ان هناك تساؤلات عن كيفية إدارتها، وانها لو أديرت بشكل صحيح لما كان الفساد بنى له جزُرا وإمارات ولما كانت الأزمة الاقتصادية المستفحلة لتجبر السياسيين على التفتيش عن ضريبة من طيّ الغيم ورسم من هنا وهناك "بالسراج والفتيلة" لمحاولة خفض العجز غير القابل للّجم.
قبل ٢٠٠٥ كان الهمّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard