"النهار" تحرز "كانّ ليونز" للإبداع

18 حزيران 2019 | 00:40

بلغت طبعة "الصفحة البيضاء" من "النهار" ذروة النجاح العالمي مساء أمس باحرازها الجائزة الكبرى للطباعة والنشر في مهرجان كانّ ليونز الدولي للإبداع. وتعتبر الجائزة بمثابة "أوسكار" الاعلانات وتنافست عليها عشرات الشركات العالمية العملاقة الذائعة الصيت. ونجحت "النهار" في اختراق القائمة الطويلة للمرشحين قبل أن تبلغ الترشيحات النهائية وتفوز بالجائزة الكبرى في المهرجان العالمي الهادف الى تكريم العاملين في مجال التواصل الإبداعي وقطاع الإعلانات والميادين ذات الصلة. وهو يُعتبَر التجمع الأكبر لقطاع الإعلانات والتواصل الإبداعي، ويمتد طوال خمسة أيام يتخللها توزيع جوائز "ليونز" في قصر المهرجانات والمؤتمرات في مدينة كانّ الفرنسية.

وتسلّم جائزة "النهار" الشريك الابداعي رئيس مجلس ادارة Impact BBDO داني ريشا الذي غمرته الفرحة وهو يصف الجائزة بأنها "أوسكار الاعلانات"، قائلاً في اتصال مع "النهار" إن "هناك آلاف الحملات المشاركة في المهرجان وللمرة الأولى تحرز مؤسسة من المنطقة العربية الجائزة الكبرى في الطباعة والنشر، لذلك لا أتردد في وصف حصولنا على الجائزة بالتاريخي، أضف الى أننا تنافسنا مع شركات عملاقة لها فروعها في عشرات الدول، ونجحنا في التفوق الابداعي على ما قدمته في حملاتها".

وعزا ريشا عنصر القوة في الحملة الى أنها "أتت في زمن تشهد فيه الصحف المطبوعة تراجعاً في المبيعات وتحديّات التأقلم في بيئة العالم الرقمي، فأثبتت حملة "الصفحة البيضاء" امكان التكامل الذكيّ بين الصحافة المكتوبة ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما حصل حين تحوّل الاصدار مادة متداولة بكثافة لدى رواد مواقع التواصل الذين استخدموا الصفحة البيضاء للتعبير عن آرائهم".

وتوقف ريشا مليّاً عند "جرأة الناشرة رئيسة تحرير "النهار" نايلة تويني، فالأمر احتاج الى قرار شجاع لاحداث خضّة في البلد بعد حال الجمود السياسي المديد والقول إننا سنتوقف في هذا اليوم عن نشر مزاعم أصحاب القرار، وبالفعل تلقف الرأي العام الخطوة بكثير من التفاعل الذي ترجم نجاح الاعلام في استخدام الاعلان لتأدية رسالته". وفي تقديره أن لجنة التحكيم قوّمت ايجاباً أيضاً حالة الضغط التي أوجدتها الحملة، وهي إن لم تكن سبباً مباشراً للتغيير فقد تمكنت من تحريك مياه راكدة.

أما المدير التنفيذي لـImpact BBDO اميل طابونجي، فرأى أن "حلم كل عامل في حقل الاعلان هو الوصول الى الجائزة الكبرى في مهرجان كانّ"، مضيفاً أن "الأجمل يكمن في كون الانجاز يخرج من بلد كلبنان ودار عريقة كـ"النهار"، وهو يؤكد أهمية الصحافة الحرة وقدرتها على الضغط والتغيير".

وكانت "النهار" حصلت على ثلاث جوائز كبرى عن "الصفحة البيضاء" أيضاً في آذار الماضي في مهرجان "دبي لينكس" الابداعي العالمي. وصدرت "النهار" في تشرين الأول من العام 2018 بثماني صفحات بيضاء مع تعثر تشكيل حكومة والضغوط الهائلة التي يعانيها البلد، وعلقت تويني في حينه على الاصدار بقولها إن "العدد هو إيمان بدور الصحافة المستقلة وضرورة استمرارها كآلة ضغط من أجل الناس". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard