ارتفاع الأسعار في سوق الانتقالات... تخطيط ضعيف وقلّة اللاعبين الجيدين

18 حزيران 2019 | 07:00

تثير المبالغة في أسعار لاعبي كرة القدم المحليين ريبة العديد من مسؤولي النوادي، وذلك في ظل الأزمات المادية التي تعانيها غالبية النوادي وخصوصاً في الدرجتين الأولى والثانية. وتطالب العديد من النوادي ببدلات مادية مرتفعة نظير تخليها عن أي لاعب، وخصوصاً اذا كان مؤثراً.وتصرف النوادي 8 ملايين دولار الى عشرة ملايين سنوياً على اللعبة، وحوالي 60% من هذه الميزانيات تنحصر بين ثلاثة أو أربعة نواد فقط، ويبقى للباقين نحو 40%، ويتم الصرف على عقود اللاعبين ورواتبهم ومكافآت والنقليات والفنادق والطبابة وأجور متفرقة، وفي ظل ارتفاع أسعار اللاعبين تصبح تأمين هذه الميزانيات أمراً مضنياً.
ويطالب مطلق لاعب بمقدم عقد فضلاً عن راتب عال، في الشق الأول تتفاوت الاسعار بحسب أهمية اللاعب ومركزه خصوصاً ان اللعبة في لبنان تعاني شحاً في بعض مراكز اللعب على غرار حارس المرمى والظهيرين ورأس الحربة (مهاجم صريح)، وهذا الأمر الأكثر طلبا من وكلاء اللاعبين.تخطيط وتسويق
ويشرح الرئيس التنفيذي لشركة "ITS" للإعلانات الزميل وضّاح الصادق ان هذه الظاهرة هي نتيجة للعرض والطلب في سوق الانتقالات وخصوصاً أنه ثمة نقص كبير باللاعبين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard