معرض "رسوم تركت أثرًا" في "متحف نابو": الرسم هو بدايةُ اللوحة ذاكرتُها البكر وحكايتُها

15 حزيران 2019 | 00:30

يفتتح مساء اليوم السبت معرض "رسوم تركت أثرًا" في "متحف نابو" – شكا، الهري. في سياق التعريف بقدرات الرسم في نتاج مختارات من اعمال الرواد والمحدثين والمعاصرين الذين عرفتهم فنون بيروت طوال اكثر من مئة عام.يروي "متحف نابو" شذرات من فصول حكايات الرسم، من خلال استعادة ملامح الأزمنة الفنية لتمارين الرسم التي تغلغلت في تيارات الفن في لبنان واتجاهاته، خلال ما يزيد على المئة عام، أي استعادة مظاهر التجارب المتعاقبة التي تحول فيها الفنان من راصد الى مبتكر. فالرسمLe Dessin كما وصفه جان اوغست دومينيك آنغر هو فن غير قابل للخداع ولا سيما ان المناهج الفنية، التي كرستها الدراسات الاكاديمية في فنون القرن التاسع عشر، اعتمدت على تقنيات صارمة في محاكاة الطبيعة، على اعتبار ان الجمال هو الحقيقة الآتية من مقترب الواقع. هذا ما نلمسه في رسوم داوود القرم حيث تبرز بوضوح النزعة التقنية الصارمة لمسالك "Ecole de bon sens" التي رسخت سمات العقلانية الكلاسيكية في الدراسات الجمالية للعلوم التشريحية وتقاليد قطف ايقاعات توزيع النور والمنظور والتأليف الفني. كثيراً ما تبدأ عادات الرسم منذ سنوات الطفولة، وهذا ما يستدعي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard